Yemeni Americans Supporting Youth Revolution in Yemen

لجنة المساندة الشعبية لثورة شباب اليمن — أمريكا الشمالية

PDF File : Tawakkul

Living the Revolution

Tawakkul Karman
We are delighted to announce that Nobel Peace Prize winner Tawakkul Karman will be visiting the Bay Area and give a talk on social justice, the importance of youth, and being revolutionary within our own communities.

Event is free and open to the public.

Will be held at UC Berkeley Boalt School of Law, Room 105
6:00 PM to 8:00 PM. Program will be in Arabic with English translation/interpretation.

Some light refreshments will be provided.
This is a rare chance to hear from Tawakkul Karman herself and in person. We hope you can join us.

Tawakul Karman is a Nobel Peace laureate, journalist and human rights activist.
Living the Revolution
Tawakul Karman
Time: 6:00 pm to 8:00 pm
UC Berkeley Boalt Law School
Enter through South and North Entrance

Map and parking instructions below
Location:
UC Berkeley School of Law / Boalt Hall
ROOM 105
2778 Bancroft Way
Berkeley, CA 94704
لقاء خاص مع الناشطة الحقوقية والحاصلة على
جائزة نوبل للسلام
أ. توكل كرمان

Open/Free Event
الدعوه عامة للجميع
English /عربي

http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/peace/laureates/2011/karman.html

 

Share

Share

Visited Yemen (Sana’a and Taiz) for 4 days, and here is what I noticed:

1. Pictures of Ali Saleh are still everywhere. In Taiz, in Sana’a, at the airports, on the streets, in the hospitals, in restaurants, and …. newspapers.

2. There are a lot of supports of Saleh specially now as the situation in Yemen is unstable.

3. There are four types of people:

A. People who are well-aware of the objectives of the revolution and who actually made the revolution.

B. People who have no idea what the revolution is about, but they are just going with the flow!

C. People who know what the objective of the revolution, but are in denial, and want to suppress it one way or another.

D. People who just don’t know what they heck is going one and are so ignorant that they don’t know what they want. They don’t know what they really want.

4. The revolution has now transformed, where it is no longer in the streets, but in institutions and organizations. Basically, there is a small-scale revolution in each institution, and its goal it so eliminate the “bad” ones and implement real change.

5. A lot needs to be done to improve the political, economically, socially, and educational situation of Yemen. This will require all Yemenis to work together and forget about the past and focus on the future. It’s time to rebuilt, not to “reminisce” of the ugly past.

6. There needs to be a lot of patience in order to implement change.

7. The revolution has succeed, not in getting rid of all of the regime, but at least in implanting the philosophy of change in the hearts and minds of people.

 

We ask Allah to protect Yemen and its people and bring prosperity and positive change to the Yemen and Yemenis.

 

Hesham Hussain

 

Share

Statement by Yemeni Americans Supporting the Revolution in Yemen

FOR IMMEDIATE RELEASE

Contact: Popular Support Committee for the Revolution in Yemen – Media@SupportYemen.com

The United States’ acceptance to treat Ali Abdullah Saleh, the overthrown president of Yemen, in one of its finest hospitals is a back-stab to humanity and human rights. Since the uprising started in Yemen,. January of 2011, about 2000 people have been killed including a significant number of  children and women. All were murdered while protesting peacefully to demand social equality, free elections, and an end to a corrupt regime.

We as Yemeni Americans, supporters of Yemeni youth in the Change squares in Yemen, express our anger and frustration towards admitting a criminal against humanity to the United States. The Yemeni people were brutally attacked and massacred on several occasions for expressing their freedom of speech and assembly; a right which the U.S. values in its constitution and should support. Instead, the U.S. is shamefully treating the aggressor and oppressor of 24 million people in Yemen. Instead of standing by the people in Yemen, who were brutally attacked just because they expressed their freedom of speech and assembly, the United States is shamefully treating the aggressor and the killer of more than 2000 of their young ambitious youth in 2011 alone.

We as Yemeni Americans siding with the peaceful revolution have been calling the Obama Administration to take a clear stand with the Yemeni people since February 2011. Unfortunately  from what we have been watching, the U.S. is siding with the  dictators, Ali Saleh and his thugs. The last thing the U.S. did in support is admitting him to its finest hospitals in New York City. This criminal, Ali Abdullah Saleh, must be sent to ICC not NYC!

The United States and Yemen’s national security are at high risk if the situation continues to be what it is today. The AQAP [ AlQaidah in the Arabian Peninsula] will gain momentum and more recruitment if the revolution fails to achieve its goals. The jobless youth who are marching peacefully in the streets will not stay marching nor will stay peaceful forever.

If the United States keeps in aiding the Yemeni security forces loyal to Saleh and welcoming Saleh to its land, the United States’ image will worsen in the country and the small extremist groups will take advantage to recruit youth and misguide them to carry out attacks on the embassies, oil pipes, etc.

###

The Popular Support Committee for the Revolution in Yemen (Michigan) and Yemeni Youth for Change (California) are grassroot organizations comprised of activists and concerned Yemeni-Americans supporting the peaceful revolution in Yemen that is calling to an end to the 33-year old dictatorship of Saleh’s regime.

بيان اليمنيين الأمريكيين الداعمين للثورة اليمنية عن استقبال صالح في الأراضي الأمريكية

– لجنة المساندة الشعبية لثورة الشباب في اليمن — ميشيغن

– شباب التغيير في ولاية كاليفورنيا– كاليفورنيا

 

للاتصال  عن البيان: media@supportyemen.com

 

قبول الولايات المتحدة لدخول الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لمعالجته في أفضل مستشفياتها هو بمثابة طعنة في ظهر للإنسانية وحقوق الإنسان. منذ بدء الانتفاضة اليمنية في كانون الثاني يناير من عام 2011 في اليمن ،قتل نحو 2000 شخص من بينهم العديد من   الاطفال و النساء. جميع الشهداء كانوا يتظاهرون سلميا للمطالبة بالمساواة الاجتماعية ، والانتخابات الحرة ، ووضع نهاية لنظام فاسد.

 

إن اليمنيين الامريكيين المؤيدين للشباب اليمني في ساحات التغيير في اليمن ، يعبرون عن كامل الغضب تجاه استقبال مجرم ضد الإنسانية إلى الولايات المتحدة قام بتوجيه قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري لمهاجمة  الشعب اليمني  في مناسبات عدة وفي محافظات عدة، فقط لأنهم أرادوا التعبير عن حقهم في حرية التعبير والتجمع ، وهو حق تمجده القيم الامريكية في دستور الولايات المتحدة ، وينبغي دعمها. بدلا من معالجة الجرحى الذي صالح كان سبب في جراحهم وقتل الآلاف من زملائهم، ذهبت  الولايات المتحدة الى معالجة المعتدي عليهم ..

 

كما ننوه ان اليمنيين الأمريكيين الداعمين للثورة اليمنية السلمية منذ انطلاقة الثورة وهم يطالبون إدارة أوباما إلى اتخاذ موقف واضح مع الشعب اليمني ولكن للأسف الشديد بدا جلياً ان موقف الادارة الامريكيه منحاز للرئيس المخلوع و شرذمته. آخر شيء قدمته الولايات المتحدة في دعمها ً لهذا المجرم هو إدخاله واحده من خيرة المستشفيات في مدينة نيويورك.

 

الولايات المتحدة و امنها القومي و ايضاً امن اليمن القومي معرضتان للخطر اذا استمر الحال على ما هو عليه و فشل ما قامت من اجله الثورة اليمنية. القاعدة في جزيرة العرب ستكتسب زخماً بل أكثر خطراً من ذلك وهو ان تقوم القاعدة باستقطاب اذا ما استمر الحال على ما هو عليه و فشلت الثوره. الشباب المعتصم، السلمي، و العاطل عن العمل لن يستمر سلمياً الى الابد اذا استمر هذا الحال و قد يرضخ لإغراءات المتشددين.

 الى الإدارة الأمريكية : يجب أن يرسل هذا المجرم الى محكمة الجنايات  الدولية في لاهاي وليس مستشفى ضخم في نيويورك!

 

# # #

 

- لجنة المساندة الشعبية لثورة الشباب في اليمن (ميشيغن) شباب التغيير في ولاية كاليفورنيا (كاليفورنيا) لجان شعبية مكونة من الناشطين والمهتمين اليمنيين الأمريكيين الداعمين للثورة السلمية في اليمن.

 

Share

January 25th, 2012

Saleh to ICC not NYC

No Comments, Multimedia صور وفيديو, by SupportYemen.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Share

December 28, 2011

Mark Leon Goldberg

Category: Health

Topics:

Yesterday, the White House disclosed it is considering a visa request from Yemen’s feared and loathed president who wishes to have medical treatment in the United States. If Yemen’s Ali Abdullah Saleh visits New York City, he may want to bring a good lawyer with him.

The Center for Constitutional Rights, a New York based legal non-profit, is weighing its options for bringing a suit against Saleh for human rights abuses he committed as part of the brutal crackdown against Yemeni protesters. “He should be put on trial,” says Ibraham Qatabi, a legal worker with the Center for Constitutional Rights. “We are looking into how to litigate a case against him.”

Yemeni-Americans or Yemenis living in the United States who have been brutalized by the Yemeni regime may try to file civil suit.  If the case goes forward, Saleh has reason to worry. In 1979 the Center for Constitutional Rights successfully pioneered the use of a long forgotten 18th century law intended to deter high-seas piracy to bring suit for human rights abuses committed abroad. The Alien Tort Statute permits foreigners and Americans to bring suit against a foreign national for crimes committed on foreign soil in violation of American treaties or as part of the “Law of Nations.” Since 1980, American courts have interpreted this as permitting civil suits for human rights abuses committed abroad.

One hitch to this plan may be long-standing prohibitions against bringing civil suits against serving heads of state. So, according to Qatabi, the success of a lawsuit may hinge on whether or not an American court finds that an agreement brokered in November by the Gulf Cooperation Council, and signed by Saleh, means that Saleh has formally stepped down as Yemen’s head of state. If so, a lawsuit may be permitted to go forward.

Qatabi and the Center for Constitutional Rights are meeting with several lawyers and legal experts to weigh their options. Given CCR’s track record, I would expect that Saleh would be served not long after he sets foot in the USA. He certainly deserves it.
Article: http://www.undispatch.com/group-seeks-to-bring-charges-against-yemens-president-when-he-visits-usa-for-medical-treatment

Share

Follow #LifeMarch, the longest March in the World


 LifeMarch.net تابعو مسيرة الحياة على

Share

Follow the advance and progress of #Taiz #LifeMarch in a #google #map http://bit.ly/LifeMarchMap

 

 


View LifeMarch from Taiz to Sanaa in a larger map

Share

ميشجن ، الولايات المتحدة: في مساء الأحد الموافق 11-3- 2011 م كانت مدينة ديربورن في ولاية ميتشغن الأمريكية على موعد مع التاريخ حيث أحيا فيها أبناء الجالية اليمنية وبدعوة من لجنة المساندة الشعبية لشباب الثورة السلمية وبتنسيق مع جامعة ميتشغن ديربورن واحدة من أجمل وأعظم لياليها الأسطورية التي شهدتها المدينة وذلك بمناسبة زيارة الناشطة  الحقوقية والثائرة اليمنية  / توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام للعام 2011 للمدينة فقد توافد ما يربوا على الألفين (2000 ) شخص من أطفال ونساء ورجال ممن ينتمون إلى جميع المناطق اليمنية المختلفة وبمشاركة عدد من أبناء الجاليات العربية بالأضافة إلى عدد من المسؤلين الرسميين الأمريكين والباحثين الأكاديميين الأمريكيين والعرب وعدد من طلاب وطالبات جامعة ميتشغن ومنظمة الطلاب العرب وإلى جانبهم عدد من المهتمين  والمتابعين من دعاة الحرية ومحبي السلام إلى القاعة الرئيسية الكبرى في السيفك سنتر  .

حيث كانت البداية بعزف النشيد الوطني الأمريكي ثم تلاه عزف النشيد الوطني اليمني الذي أسكن القاعة بلحظات مهيبة أختلطت فيها دموع الأمل والحب والوفاء لليمن في عيون أبناء الجالية اليمنية حيث لم يتمالك البعض أنفسهُم فأنخرطوا مجهشين في البكاء

 

 

 بعد ذلك كانت البداية بكلمة السيد / جاك أورايلي عمدة مدينة ديربورن التي أكد في مجملها الشكر والتقدير للضيفة الزائرة لتلبيتها الدعوة مثمناً المكانة التي وصلت إليها قائلاً : (( أن توكل كرمان ليست فخر للجالية اليمنية فحسب وأنما للمجتمع الدولي بأكمله كونها جأت من مجتمع دور المرأة فيه ظل مهمش )) وبعد الأنتهاء من كلمته قام  بإهداء وتسليم مفتاح مدينة ديربورن إلى توكل كرمان وسط جو عاصف من الهتافات والتصفيق الحار .

 

تلى ذلك كلمة جامعة ميتشغن أحد الراعيين الرسميين لهذا الفعالية ألقاها الدكتور المحاضر / أسماعيل حسن حيث بداء كلامهُ أمام الحاضرين مبدياً أعتزازهُ وفخرهُ بأنتماءه وبأصولهُ اليمنية التي جاء منها كما أفاد أن جامعة ميشغن ديربورن يحق لها اليوم أن تفتخر كونها أستضافت شخصية دولية وهى الناشطة الحقوقية / توكل كرمان الحاصلة على جائزة نوبل للسلام للعام 2011 وأن هذا الحدث سيضاف وبكل شرف إلى سجلها . وقبل ان تلقي السيدة توكل كرمان كلمتها للحاضرون، القى الوالد والناشط السياسي علي بلعيد قصيدة مهداة الى الثائرة توكل والى الثورة اليمنية.

 

و ألقت الثائرة / توكل كرمان كلمتها التي بدأتها بترديد هتافاتها الثورية المعتادة والتي أضفت على القاعة جو من الحماسة والأصرار لدى الحاضرون جعلتهم يرددون ورائها تلك الهتافات التي تردد صداها في كل أركان القاعة ثم أستهلت كلامها بتوجية الشكر والأعجاب الشديدين لما لمستهُ من حفاوة في الأستقبال وحسن في الأعداد والترتيب من قبل القائمين على هذه الفعالية وبدءت حديثها للحاضرين بالتأكيد لهم أن أخوانهم الذين يعيشون في الساحات تحت الخيام رغم المصاعب والأمعان في القتل والدمار الذي يواجهوانهُ يومياً إلا أنهم صامدون وهم على وشك الوصول إلى أخر الطريق ولم يبقى أمامهم سوى مرحلة واحدة بعد أن أستطاعوا إضعاف نظام صالح وعصابته وأفقاده شرعيتهُ ومشروعيتهُ في الداخل وأن معظم المحافظات اليمنية صار يحكمها الشعب اليمني بأخلاقه وقيمه وليس سلطة صالح .

 ثم أردفت قائلة : أنهُ لو لا أخلاق اليمنيين وقيمهم في الحفاظ على بلدهم لرأى العالم صومال أخر في اليمن منذ أربع سنين .

ثم وجهت دعوتها لأبناء الجالية اليمنية في الولايات المتحدة الأمريكية بأن يظلوا مواطنين صالحين وأن يستمروا في إبداعاتهم ونجاحاتهم المتواصلة في جميع المجالات لأن اليمن الجديد سيكون بأمس الحاجة إليهم وطالبتهم أيضاً بأن يبقوا محافظين على توحدهم وتماسكهم في الخارج داعية أياهم بأن يجعلوا من أنفسهم سفراء رائعين للثورة اليمنية وللخير والمحبة والسلام .

وقبل أن تختتم حديثها توجهت بكلامها مخاطبة المجتمع الدولي ومستغربةً في نفس الوقت عن سبب تجاهلة وصمته المتواصل لما يجري في اليمن حيث بلغ عدد الشهداء والجرحى منذ إنطلاق الثورة ما يربوا على العشرين ألف بين قتيل وجريح والمجتمع الدولي لم يحرك ساكن داعيه إياه إلى القيام بمسؤليته الأنسانية تجاه الشعب اليمني ما لم فسيكونوا شركاء في قتله مضيفةً :  أنا جئت إلى هنا اليوم من أجل مطلبين رئيسيين لشباب الثورة وهما الأول : تجميد أرصدة علي عبدالله صالح في الخارج التي يستخدمها في شراء الأسلحة لقتل شعبه المطلب الثاني : تحويل ملف علي عبدالله صالح إلى محكمة الجنايات الدولية لينال عقابه الرادع . ثم أختتمت حديثها بالقول أننا شباب الربيع العربي وجميع الشعوب المتطلعة للحرية والكرامة سنعمل معاً من أجل عالم خالي من الصراعات والنزاعات عالم يسودةُ الأمن والمحبة والسلام .

وفي ختام الفعالية أهدت لجنة المساندة الشعبية لشباب الثورة السلمية في ولاية ميتشغن هدية تذكارية عبارة عن شهادة تقديرية بأسم الناشطة / توكل كرمان تقديراً لدورها النضالي في ساحات الحرية والتغيير في اليمن قام بتقديمها إليها  أعضاء وممثلين عن اللجنة .

 



3 فيديوهات للأمسية الكبيرة:http://www.youtube.com/playlist?list=PL360C779A26E74E04
صور:http://www.facebook.com/media/set/?set=a.10150361276641931.346348.681926930&type=1
http://www.facebook.com/media/set/?set=a.10150361429371931.346369.681926930&type=1 وفي المرفقات ايضاً

   اللجنة الإعلامية للجنة المساندة الشعبية لثورة الشباب في اليمن
www.supportyemen.com

Share

نظمنت الجاليتين اليمنية والسورية في ولاية تكساس مدينة دالاس اليوم السبت الثاي عشر من شهر نوفمبر 2011 مظاهرة مشتركة ،  دعما  لمطالب الشعبين اليمني والسوري في رحيل الأنظمة الدكتاتورية والتطلع للحرية والعيش بكرامة.

 شارك في هذه التظاهرة أبناء الجاليات العربية واعضاء منظمة احتلوا وول ستريت فرع دالاس , وكان اهم مطلب للمتظاهرين هو رحيل علي صالح ونظامه وكذلك رحيل بشار ونظامه وكذلك تم التنديد بقتل المعتصمين السلميين وحملوا علي صالح  وبشار و نظاميهما المسؤولية مؤكدين أنهم لن يفلتوا من العقاب .

هذا وقد رفع المتظاهرين  صور ضحايا المجازر التي ترتكب بحق المدنيين ليرى العالم اجمع ما ترتكبه  هذه الأنظمة من مجازر ضد المسالمين المطالبين بالحرية والكرامة.

كما طالب المتظاهرين حكومة الولايات المتحدة بالقيام بمواقف عادلة و صارمة نحو الأنظمة التي تقتل شعوبها وترد بعنف , في الوقت الذي هم يعبرون عن ارائهم بطريقة سلمية ويخرجون بصدور عارية.

وقد ألقيت كلمة عن الجالية اليمنية كان اهم ما ورد فيها ان منح الظمانات لمن يستمر في القتل لن يمر أبد ما زال في العالم حر واحد, كما القيت عن الجالية السورية كلمة جاء فيها ان على بشار وصالح الرحيل او عليهم شراء انابب مجاري بالقياس الذي يرونه لائقا بخامتهم , ثم كانت كلمة مجموعة  احتلوا دالاس معبره ومؤثره حيث تعهدوا بانهم على استعداد  للذهاب الى سوريا واليمن من أجل نصرة الحرية, ثم  قامة المجموعة كمشاركة رمزية بمشاركة المسلمين اداء صلاة المغرب والتأمين على الدعاء  بعد الصلاة لنصرة الثورات واسقاظ الأنظمة الدكتاتورية  .

 

 

 

 

Share